جميع المقالات

معلومات عن قصر فرساي ومواعيد الزيارة وسعر تذاكر الزيارة

قصر فرساي في فرنسا

 

 

 

يعد قصر فرساي واحدًا من أهم القصور الملكية في فرنسا، نظرًا لما يتمتع به من شهرة واسعة النطاق، وكذلك نظرًا لبنائه وفق طرق البناء الخاصة بالقصور الملكية وما تشتمل عليه من أساليب معمارية رائدة ومبتكرة، يقع القصر في مدينة (فرساي)، ويبعد حوالي عشرين كيلو مترًا في جنوب غرب مدينة باريس (عاصمة فرنسا)، ويعد من أكثر القصور الأوروبية شهرةً وجمالاً وروعةً. كما أنه يمثل لوحة فنيةً فخمة، ومصدرًا للبهجة والعراقة على مستوى العالم بأسره، ويعد من أشهر المعالم المعمارية شهرة في فرنسا.

تاريخ إنشاء القصر:

يعود في تاريخ إنشائه إلى القرن الثامن عشر، وبدأت قصة إنشائه حين أمر الملك (لويس الثالث عشر) في عام 1624 م، بإقامة منزل صغير بغرض الصيد من تل كان قريبًا من قرية (فِرساي)، فالأدغال الموجودة هناك كانت كثيرة الصيد ووافرة بالحيوانات البرية، وفي عام 1632 م تم توسيع المنزل ليكون أكبر حجمًا مما هو عليه.

وقام الملك (لويس الرابع عشر) في أثناء فترة حكمه بتشييد القصر ليحل محل المنزل، وفي عام 1682 م انتقل الملك (لويس الرابع عشر) إلى قصر فرساي واتخذه مقرًا لممارسة سلطته بدلاً من الحكم من العاصمة باريس، وظل القصر على ما هو عليه مقرًا لإقامة الملك، حتى اضطر في عام 1789 م إلى العودة العاصمة مرة أخرى لمباشرة سلطته من هناك.

يمتد طول قصر فرساي أو (فيرساي) ما يقارب 500 متر، وامتدت مدة بنائه نحو  50 عامًا، وكان قصرًا ملكيًا حتى قبيل قيام الثورة الفرنسية التي أنهت حكم الملك لويس الخامس عشر، ليتم تحويله إلى متحف تاريخي عام 1837 م.

ظل قصر فرساي على الدوام رمزًا للسلطة في فرنسا في العهد القديم، كما تحول القصر موطنًا للحكم والنفوذ في عهد لويس الرابع عشر، وبعد ما يقارب مائة عام عاد ملك فرنسي وسكن القصر في ظروف صعبة، ألا وهو الملك (لويس السادس عشر)، وزوجته الملكة ماري أنطوانيت، فقد اشتعلت ضدهما الثورة الفرنسية في عام 1789 م وأجبرتهما الثورة على مغادرة قصر فرساي، ليتم إعدامهما بعد ذلك ويقدمان إلى المقصلة.

  • مكانة القصر التاريخية:

يعد قصر فرساي واحدًا من أكثر الأبنية الكلاسيكية شهرة، بل ويعد أشهر قصر في فرنسا، وهو يتمتع بمكانته التاريخية والملكية، باعتباره مقرًا للحكم لفترات طويلة، كما أنه يمثل لوحة بديعة من الفن المعماري الفرنسي، سواء في تصميمه أو تنسيق الحدائق به، أو قطع الأثاث التي يزخر بها، أو الديكورات المتعددة والمزخرفة التي يتميز بها.

يعد قصر فرساي تاريخيًا بمعنى الكلمة لكونه كان مكانًا لإقامة ملوك فرنسا، مثل: (الملك لويس الرابع عشر، ولويس الخامس عشر، ولويس السادس عشر. كما أن القصر مزود بحديقة مليئة بالنوافير المائية، وبه مساحات خضراء جميلة ومترامية الأطراف، وبها زهور فواحة، وفي الأغلب فإن الحديقة كما في معظم القصور تكون خلف المباني، وهي ممتدة في فرساي على مساحة هائلة تقدر بنحو 80 هكتارًا.

ونظرًا لتلك المكانة الفريدة لقصر فرساي مقارنةً بغيره من قصور، فقد قام الملك (لويس فيليب) في عام 1833 م باتخاذ قرار جاء فيه أمر بتحويل قصر فرساي إلى مُتحف لتاريخ فرنسا، وقد تمّ افتتاحه عام 1837 م، وجمع فيه كثيرًا من الرسومات واللوحات وكذلك المنحوتات وكل ما يمثل التاريخ الفرنسي ويعد جزءًا أساسيًا يعبر عنها سواء من أحداث أو شخصيات، أو غير ذلك، وضمنه القصر ليبقى شاهدًا على تاريخ فرنسا وأحداثها الكبرى. ويبين هذا القرار وما تبعه مكانة القصر وأهميته.

مرافق القصر:

يتميز القصر بواجهة بعرض 80 مترًا مربعًا، وبه عدة مبانٍ متقابلة ومطلة على ساحة كبيرة في وسط القصر، والقصر عمومًا يتكون من ثلاثة طوابق، ويضم أكثر من ألفي نافذة، ويضمن قاعة شهيرة تدعى قاعة المرايا، وهي تطل على حدائق القصر، وتلك القاعة تضم داخلها 17 قوسًا مبطنًا بالمرايا، ويضم كل قوس من تلك الأقواس 21 مرآة، وهي تقوم بعكس النوافذ المشرعة على حدائقه. يضم القصر فيما يضم شقة للملك تتكون من سبع قاعات كبيرة، وشقة للملكة بها حجرتها، إضافة إلى ما يُعرف بصالون النبلاء، وكذلك يشتمل القصر على الكثير من القطع الأثرية الغالية والفريدة، واللوحات الفنية باهظة الثمن، وكذلك على صالات كثيرة للعرض، وهي تشتمل حاليًا على 6000 لوحة زيتية وأكثر من 3000 منحوتة فنية.

يتميز قصر فرساي بأن كثيرًا من قطعه الأثرية مصنوعة من الذهب الخالص، مما يكسبه قيمة مادية كبيرة تضاف إلى كونه معلمًا تاريخيًا مهمًا، كما أن الأسقف كذلك مطلية بالذهب كذلك. وقد سكنه في الماضي عدد كبير يقدر بنحو 20 ألف شخص من الأسرة الملكية والملك وأسرته وحاشيته وخدمه وحرسه الملكي.

اقرا ايضاhttps://orange223.net/2020/01/blog-post_34.html

  • حدائق قصر فرساي:

يعد قصر فرساي محاطًا بساحات كبيرة تضم عددًا من الأشجار والتماثيل والأزهار والنوافير، وهي ما تُعرف باسم حدائق فرساي، والتي تشتمل على حدائق أشجار البرتقال (أكثر من ألف شجرة برتقال)، وعلى عدد كبير من التماثيل البرونزية والرخامية، وعدد من حدائق الزهور. كم يضم القصر خمسين نافورة، وتعد نافورة (لاتونا) من أشهر تلك النوافير، وهي مصممة على صورة كعكة زفاف مكونة من أربع طبقات، وتعمل ثلاث مرات في الأسبوع فقط، تضم الطبقة الأولى منها (لاتونا وأولادها ولابولو وديانا)، في حين تضم الطبقتان الثانية والثالثة (الضفادع)، أما الطبقة الرابعة فتضم (التماسيح، الزواحف). ويضاف إلى ما سبق نافورة (أبولو) المصنوعة من الذهب الخالص، والتي تعد من أهم المعالم المميزة لتلك الحدائق.

  • قصر فرساي وجهة للسياحة:

يمثل القصر وجهةً متميزةً للسياحة الداخلية والخارجية؛ ويجلب عددًا كبيرًا من السياح على مدار السنة، نظرًا لما يتمتع به القصر من مكانة مرموقة، ومن تاريخ حافل، ومن قيمة فنية ومعمارية تعود إلى العصر الكلاسيكي الفرنسي، إضافة إلى أنه يظهر في جو من العراقة التاريخية مدى ما وصلت إليه  المملكة الفرنسية إبان هذا العصر من ثروة ونفوذ كبيرين، كما يدل على مقدار ما حظيت به تلك الفترة من تقدير واحترام. ومن ثم فإن قصر فرساي بمكانته تلك يساهم كل عام في جلب ما يقدر بنحو خمسة ملايين سائح أو يزيد عن ذلك.

ومن ثَمّ فإن قصر فرساي يعد الوجهة المفضلة للسائح عندما يزور فرنسا عامة، ومدينة فرساي خاصةً، فهو قصر مبهر وخلاب بكل ما تحمله الكلمة من معنى، إضافة إلى ما يلحق به من مبانٍ خدمة جميلة زادت من جماله وروعته، يضاف إليها التحف الفنية والمنحوتات الأثرية والقطع النفيسة.

  • مواعيد الدخول والتكلفة.

 

يفتح القصر أبوابه للزائرين اعتبارًا من الأول من إبريل إلى الحادي والثلاثين من أكتوبر  م (1 أبريل إلى 31 أكتوبر)  وذلك كل أسبوع من  يوم الثلاثاء إلى يوم الأحد, من الساعة 9 صباحاً حتى 6:30 مساءً.

أما الحدائق فإنها تفتح يوميًا من الساعة  8 صباحاً حتى الساعة 8:30 مساءً ويدخل في ذلك يوم الاثنين.ولأن قصر فرساي ذا أهمية كبيرة للسائحين فإنه غالبًا ما يكون مزدحمًا بالزائرين في الفترة الواقعة بين الساعة العاشرة صباحًا والساعة الثالثة بعد الظهر، لذا فإن أفضل الأوقات لزيارة القصر في حدود الساعة التاسعة صباحًا أو بعد الثالثة بعد الظهر.

أما عن تكلفة تذاكر الدخول فهناك عدة أنواع للتذاكر لدخول القصر على النحو التالي:

  • تذكرة دخول شاملة: وقيمتها 18 دولارًا في الأيام الاعتيادية، وترتفع إلى 25 دولارًا في فترة الحدائق الموسمية.
  • تذكرة دخول القلعة وحدها، وتكون في حدود 15 دولارً  للكبار، و7 دولارات فقط للأطفال.
  • إذا بلغ عدد الزوار في مجموعة واحد ثلاثون شخصًا فإن التذكرة تكون 7.5 دولار للفرد الواحد.

والآن عزيزي القارئ بإمكانك القيام بجولة ممتعة في معلم من أبرز معالم العالم إنه قصر فيرساي المبهر.

***      ***    ***

  • المراجع العربية:

  • تاريخ فرنسا الثقافي: من العصر الجميل إلى أيامنا هذه، باسكاله جوتشيل، ترجمة: مصطفى ماهر، المركز القومي للترجمة، القاهرة، د.ت.
  • لوي سبستيان ميرسييه: كتاب بانورما باريس.
  • ويكيبديا عبر الرابط التالي: https://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%82%D8%B5%D8%B1_%D9%81%D8%B1%D8%B3%D8%A7%D9%8A
  • المراجع الأجنبية:
  • Amber Pariona (25-04-2017), “10 Beautiful Palaces From Around The World”، worldatlas, Retrieved 03-05-2018. Edited.
  • Versailles Travel Information”, mapsof world,03-08-2013 Retrieved 03-05-2018. Edited.
  • Joyce Chepkemoi (25-04-2017), “UNESCO World Heritage Sites In France”، worldatlas, Retrieved 03-05-2018. Edited
  • “Palace of Versailles”, britannica, Retrieved 03-05-2018. Edited.
السابق
نتيجة مبارات برشلونة ضد خيتافى
التالي
معلومات عن برج ليفيل واوقات وسعر الزيارة

اترك تعليقاً